الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 نُقْطَةٌ مِن عَسَل تَصِيدُ مالا يصيدهُ برميلٌ مِن العَلقم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمالسوفي

فــــريــــق الإدارة


فــــريــــق الإدارة
avatar

المشاركات : 465
النشاط النشاط : 1273
السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
سجل في : 31/08/2009
أوسمة العضو :

مُساهمةموضوع: نُقْطَةٌ مِن عَسَل تَصِيدُ مالا يصيدهُ برميلٌ مِن العَلقم   الجمعة ديسمبر 24, 2010 9:25 am

مقالٌ جيّد في فن التعامل مع المُخْطِئ ،







الخطأ سلوك بشري لابدّ أن نقع فيه سواءً كنا حكماء أو من متقني لغة الجهل ،




و ليس من المعقول أن يكون الخطأ صغير فنضّخمه ،




إذ إن علينا معالجة الخطأ بحكمة و رويّة ،




و أياً كان الأمر ، فإننا نحتاج من وقت إلى آخر ، إلى مراجعة ثورة أخطائنا ،




هناك فن ٌ خاص قائمٌ بذاته ،




يقوم على عدة قواعد ، فلوم المخطئ لا يأتي بنتيجة في أغلب الأوقات ، لذا
فإن علينا تجنبه .




إلى ذلك ، فمن الضروري أن نبعد الحاجز الضبابي ، عن عين المخطئ ليعلم أنه
على خطأ ،




مع ضرورة استخدام العبارات اللطيفة في إصلاح الخطأ .




و مع ذلك فتقديرنا و احترمنا للآخر يجعله يعترف بالخطأ و يسعى لإصلاحه .




فإن من المهم تجنّب الجدال في معالجة الأخطاء ، فهي أعمق أثراً من الخطأ
نفسه .




و تذكر ، أنك عبر جدالك مع الآخرين قد لا تتمكن من إنهاء الجدال بنتيجة
إيجايبة ،




لذا فإذا حاولت أن تضع نفسك موضع المخطئ ، و أن تفكر من خلال وجهة نظره ،




فستجد أن هناك سيلاً من الخيارات الممكنة ،




التي يمكن أن يتقبلها الطرف الآخر ، و كل ما عليك هو أن تختار ما يتناسب مع
شخصيته .




و نظراً إلى أن الرفق لا يدخل في شيء إلا يزينه ، فنحن به نكسب و نُصلح
الخطأ ،




و نحافظ على كرامة المخطئ ، لذا دع للآخرين فرصة لكي يتوصلوا مع فكرتك ،




و من المناسب في تصحيح الخطأ أن تجعل المخطئ يكتشف الخطأ بنفسه ،




ثم تجعله يكتشف الحل بنفسه أيضاً ....




و عندما تنتقد أحداً فعليك ذكر جوانب الصواب ، حتى يتقبل الآخرون نقدك
المهذب ،




دون أن تفتش عن الأخطاء الخفية ..فإنك بذلك تفسد القلوب .




و استفسر عن الخطأ مع إحسان الظن ،




كأن تقول ( وصلني أنك فعلت كذا ، و لا أظن أن شيئاً كهذا يصدر منك
) ،




تذّكر أن الكلمة القاسية في العتاب لها كلمة طيبة مرادفة تؤدي المعنى نفسه .




لدى الصينيين مثلٌ رائع يقول : (( نقطة من عسل تصيد ما
لايصيده برميل من العلقم
)).




اجعل الخطأ هيناً و يسيراً و أسهم في بناء الثقة في النفس لإصلاحها .




و ما أحسن الإنصات للمخطئ ، و الاستماع إليه نظراً و فكراً ،




و ألاَّ تلتهي بغيره حتى تحل المشكلة .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نُقْطَةٌ مِن عَسَل تَصِيدُ مالا يصيدهُ برميلٌ مِن العَلقم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاسرة والطفل :: التنمية و الاستشارات البشرية-
انتقل الى:  
free counters
جميع الحقوق محفوظه بموقع العلم و المعرفة .. أهلا بكم في عالم المعرفة والابداع